بسم الله الرحمن الرحيم
من رسالة رجل لأخيه
يهنئة فيها بمولودته الجديدة

أهلا وسهلا:
بعقيلة النساء ، وأم الأبناء ، وجالبة الصهار ، والأولاد الأطهار ،والمبرة بأخوة يتناسقون ، وبأحياء يتلاحقون:

ولو كان النساء كمثل هذي * لفُضلت النساء على الرجال
فما التأنيث لاسم الشمس عيبٌ * ولا التذكير فخر للهلال

فادرع يا اخي اغتباطا ، واستأنف نشاطا، فالأرض مؤنثة ، ومنها خُلقت البرية ، وفيها كثرت الذرية ، والسماء مؤنثة وقد زُينت بالكواكب وحُليت بالنجم الثاقب ،والنفس مؤنثة وهي قوام البدن ،وملاك الحيوان ،والحياة مؤنثة ، ولولاها لم تتصرف األأجسام ،ولا عرف الأنام ، والجنة مؤنثة وبها وُعد المتقون ، وفيها ينعم المرسلون ، فهنئا هنيا ما أُوتيت ، وأوزعك الله شكر ما أُعطيتَ ، وأطال عمرك ما عُرف النسل والولد ، وما بقي الأبد.